Forum of Fouad Zadieke   Arabic keyboard

العودة   Forum of Fouad Zadieke > المنتدى الادبي > نبض الشعر > مثبت خاص بفؤاد زاديكه > خاص بمقالات و خواطر و قصص فؤاد زاديكه

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 31-05-2024, 07:44 AM
الصورة الرمزية fouadzadieke
fouadzadieke fouadzadieke غير متواجد حالياً
Administrator
 
تاريخ التسجيل: Jun 2005
المشاركات: 46,175
افتراضي مقتطفات أدبية و سياسية وفكرية و اجتماعية متنوّعة. بقلم: فؤاد زاديكى

مقتطقات أدبية و سياسية و فكرية و اجتماعية متنوّعة

بقلم: فؤاد زاديكى



قصيدةُ الشّعرِ قطعةٌ فنّيّةٌ أدبيّةٌ، يَتَفاعَلُ مِنْ خِلالِها الفِكرُ مع وَاقعِ الحَياةِ، و يُعَبِّرُ عنها الشّعورُ مُنْطَلِقًا مِنْ ذَاتِهِ، و هذا ما يَعْكِسُ فَهمًا عَمِيقًا لِطَبيعةِ القَصيدَةِ الشِّعرِيَّةِ. فَالشّعرُ ليسَ مُجَرَّدَ كَلِمَاتٍ مَوزُونَةٍ، بلْ هُوَ تَعبِيرٌ صَادِقٌ عَنِ الأحَاسيسِ و التّجَارِبِ الإنسَانيّةِ، حَيثُ يَتَشَابَكُ الفِكرُ معَ الحَيَاةِ اليوميَّةِ و الأحدَاثِ الجَارِيَةِ بالوَقتِ الحَاضِرِ أوِ المَاضِيَةِ.
يُتِيحُ الشّعرُ للشّاعرِ فُرصَةَ أنْ يُعبِّرَ عنْ مَشَاعِرِهِ و أفكَارِه بِطَرِيقَةٍ فَنّيّةّ، تَجْعَلُ مِنْ كَلِماتِهِ قِطعةً فَنِّيّةً مُتَمَيِّزَةً، تَعْكِسُ ذَاتَه و تَجْرِبتَهُ الخَاصّةَ.


إنّ التّوازنَ في أمورِ الحياةِ، يَقتضي مِنّا رؤيةً واضحةً، و فَهمًا عِميقًا من خِلالِ تَعامُلِنا معها، كي تستقرَّ أمورُنا على نحوٍ أفضلَ
هذا القولُ، يُعبّرُ عن حكمةٍ عميقةٍ حولَ أهميةِ التّوازنِ في الحياةِ. فعلاً، و لتحقيقِ توازنٍ في أمورِ الحياةِ، نحتاجُ إلى مثلِ هذه الرّؤيةِ الواضحةِ، كما إلى فَهمٍ عَميقٍ لتعامُلاتِنا معَ مُختلَفِ جَوانبِها. هذا التّوازنُ يساعدُنا على الاستقرارِ و تحقيقِ حياةٍ أكثرَ انسجامًا. إنّ التّركيزَ على هذهِ الفكرةِ، يُمكنُ أن يقودَنا إلى اتّخاذِ قراراتٍ أفضلَ، و تحقيقِ أهدافِنا بِفَعاليةٍ أكبرَ.
فؤاد زاديكى
المانيا في ٢٧ أيار ٢٤


فكرة الوحدة العربية و مفهومها أكبر كذبة في التّاريخ, اخترعها العرب للتغطية على خيباتهم و انهزاماتهم و خلافاتهم فيما بينهم, و تحقيقُها على أرضِ الواقع هُوَ من سابع المستحيلات, إنّها مجرّد وهمٍ, يتغنّون به , أي لن ترى الواقع العمليّ في أيّ يومٍ مِنَ الأيّام, و السّببُ في ذلك هو العربُ أنفُسُهم, و ليس غيرهم, أُنظُرْ إلى ما هُم عليه اليوم من تشرذم و خلافات و اقتتال و تآمر و خيانات و خصومات سياسية لا تنتهي, و هي ستبقى إلى أبدِ الآبدين, ولم يكن ماضيهم بأفضلَ مِنْ حاضرِهم.
__________________
fouad.hanna@online.de

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 07:04 PM.


Powered by vBulletin Version 3.8.6
Copyright ©2000 - 2024, Jelsoft Enterprises Ltd
Translation by Support-ar
Copyright by Fouad Zadieke