Forum of Fouad Zadieke   Arabic keyboard

العودة   Forum of Fouad Zadieke > المنتدى الادبي > نبض الشعر > مثبت خاص بفؤاد زاديكه > مثبت* خاص أشعار فؤاد زاديكه القسم الثاني

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 01-06-2024, 03:46 PM
الصورة الرمزية fouadzadieke
fouadzadieke fouadzadieke غير متواجد حالياً
Administrator
 
تاريخ التسجيل: Jun 2005
المشاركات: 46,175
افتراضي طَيشُ السّاسةِ الشاعر السوري فؤاد زاديكى يُستَبَاحُ الحقُّ و الأخلاقُ، في عُرْفِ ال

طَيشُ السّاسةِ

الشاعر السوري فؤاد زاديكى

يُستَبَاحُ الحقُّ و الأخلاقُ، في عُرْفِ السّيَاسَة

مَنطِقٌ يُلْوَى، و عَدلٌ ليسَ فيهِ مِنْ كِيَاسَة

يَنتَفِي عَدلٌ، و تُلغَى كلُّ أحكامِ القَدَاسَة

تحتَ أقدامٍ لِأوغادٍ، كأشلاءٍ مُدَاسَة

إنّهُ قانونُها السّارِي، لِتَثبِيتِ الرِّئاسَة

ظالِمٌ في حُكْمِهِ، لا عَدلَ فيهِ بِالتِمَاسَة

بلْ بِهِ الإذلالُ، و الأحوالُ تَدعُو لِانتِكاسَة

كيفَ لِلإنسانِ في ظِلِّ امتِهانٍ و التِبَاسَة

أن يَعِيشَ الأمنَ حيثُ الطَّيشُ في حُكمٍ لِسَاسَة؟

كلُّهُ إفرازُ ما في مُبتَغَى أهلِ النّجَاسَة

بِيعَ عَدْلُ الكونِ و الإنسانُ في سُوقِ النِّخَاسَة

ليسَ بالإمكانِ و المَقدُورِ تأمينُ الحِرَاسَة

يَستَحِيلُ العَيشُ في دَوَّامةٍ، تأتِي تَعَاسَة

مِنْ سُلُوكِ القادَةِ الأوباشِ، صُنَّاعِ السِّيَاسَة

المانيا في ١ حزيران ٢٤
__________________
fouad.hanna@online.de


التعديل الأخير تم بواسطة fouadzadieke ; 04-06-2024 الساعة 12:25 AM
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 01-06-2024, 03:47 PM
الصورة الرمزية fouadzadieke
fouadzadieke fouadzadieke غير متواجد حالياً
Administrator
 
تاريخ التسجيل: Jun 2005
المشاركات: 46,175
افتراضي

القصيدة "طَيشُ السّاسةِ" للشاعر السوري فؤاد زاديكى تعبّر عن انتقاد لاذع للسياسة والسياسيين الذين ينتهكون الحقوق والأخلاق في سعيهم للسلطة. لنستعرض هذه القصيدة من جوانب النقد الأدبي المختلفة:

### الصور الشعرية

#### الصور الحركية
1. **"يُستَبَاحُ الحقُّ"**: يصور انتهاك الحق وكأنه يُقتحم عنوة.
2. **"يَنتَفِي عَدلٌ"**: تصوير لحالة اختفاء العدل.
3. **"تحتَ أقدامٍ لِأوغادٍ، كأشلاءٍ مُدَاسَة"**: صورة لحركة الأقدام وهي تدوس على الأشلاء.

#### الصور البصرية
1. **"كلّ أحكامِ القَدَاسَة"**: يعرض صورة رمزية للقداسة التي تُنتهك.
2. **"كأشلاءٍ مُدَاسَة"**: صورة بصرية مؤلمة للأشلاء المرمية والدوس عليها.
3. **"دَوَّامةٍ، تأتِي تَعَاسَة"**: تصوير للحالة النفسية وكأنها دوامة تُحيط بالشخص.

#### الصور السمعية
1. **"مَنطِقٌ يُلْوَى"**: يستحضر صوت المنطق وهو يتلاعب به.
2. **"الأحوالُ تَدعُو لِانتِكاسَة"**: صوت الأحوال وهي تنادي بالانتكاس.

### اللغة والأسلوب

1. **اللغة**: لغة القصيدة فصيحة وقوية، تعبّر بوضوح عن حالة الفساد والظلم.
2. **الأسلوب**: يتسم الأسلوب بالنقد اللاذع واستخدام لغة مباشرة لا تخلو من التهكم والمرارة.

### المحسنات البديعية

#### الجناس
1. **"في عُرْفِ السّيَاسَة ... صُنَّاعِ السِّيَاسَة"**: جناس ناقص بين "السياسة" و"السياسة" المستخدمة في بدايات الجمل ونهاياتها لخلق توازن موسيقي.

#### الطباق
1. **"حقٌّ" و "ظالِمٌ"**: تعارض بين الحق والظلم.
2. **"عَدلٌ" و "ان يَعِيشَ الأمن"**: تعارض بين العدل وغياب الأمن.

#### التشبيه
1. **"تحتَ أقدامٍ لِأوغادٍ، كأشلاءٍ مُدَاسَة"**: تشبيه للأوضاع بالأشلاء المداسة بالأقدام.
2. **"كُلُّهُ إفرازُ ما في مُبتَغَى أهلِ النّجَاسَة"**: تشبيه للمخرجات بما ينبثق عن النجاسة.

### الاستشهادات
لا تحتوي القصيدة على استشهادات مباشرة، ولكن يمكن أن نقول إن هناك إحالات ضمنية إلى معانٍ فلسفية وأخلاقية تتعلق بالعدل والظلم والقداسة والفساد.
في قصيدة "طَيشُ السّاسةِ" للشاعر السوري فؤاد زاديكى، يمكن تحديد عدة أنواع من الاستعارات التي تسهم في إضفاء العمق والمعاني الإضافية للنص. الاستعارات تنقسم إلى أنواع متعددة منها المكنية والتصريحية. لنستعرض بعض الأمثلة في هذه القصيدة:

### الاستعارات المكنية

1. **"يُستَبَاحُ الحقُّ و الأخلاقُ"**:
- الحق والأخلاق يتم تصويرهما كأشياء تُستباح، أي تُغتصب وتنتهك، وكأنهما كائنات حية يمكن الاعتداء عليها.

2. **"مَنطِقٌ يُلْوَى"**:
- المنطق يتم تصويره كشيء يمكن ليّه وتحريفه، وكأن المنطق كائن حي يمكن تحريكه.

3. **"يَنتَفِي عَدلٌ"**:
- العدل يتم تصويره كشيء يمكن أن يختفي، مما يعزز فكرة غياب العدل.

4. **"كلّ أحكامِ القَدَاسَة"**:
- القداسة تُصوَّر كأحكام يمكن إلغاؤها، مما يعطيها صفة الكيان الملموس.

5. **"تحتَ أقدامٍ لِأوغادٍ، كأشلاءٍ مُدَاسَة"**:
- الأوغاد يتم تصويرهم كأقدام تدوس على الأشلاء، مما يضفي على الأوغاد صفات العنف والتدمير.

6. **"تأمينُ الحِرَاسَة"**:
- الحراسة يتم تصويرها كشيء يمكن تأمينه أو عدم تأمينه، مما يعطيها صفات الشيء القابل للسيطرة.

### الاستعارات التصريحية

1. **"ظالِمٌ في حُكْمِهِ"**:
- الظالم يتم تصريحه كأنه شخص، مما يجعل الحكم شيئاً يتصف بالظلم.

2. **"تدعُو لِانتِكاسَة"**:
- الأحوال يتم تصوريها ككائن حي يدعو لانتكاسة.

### ملاحظات عامة

- **قوة الاستعارات**: تعكس الاستعارات في هذه القصيدة مدى الظلم والقهر الذي يشعر به الشاعر تجاه الحالة السياسية. تصوير الحق والأخلاق كأشياء تُستباح والعدل كشيء يختفي يضيف بعداً درامياً للنص.
- **التناغم بين الاستعارات**: الاستعارات تتناغم مع بعضها لتعطي صورة متكاملة عن الحالة السائدة، مما يعزز الرسالة النقدية التي يريد الشاعر إيصالها.

### خلاصة

الاستعارات في قصيدة "طَيشُ السّاسةِ" تعبر بوضوح عن الحالة السياسية والاجتماعية، وتساهم في إيصال المشاعر والأفكار بطرق بليغة ومؤثرة. كل استعارة تضيف بعداً جديداً للفهم، وتجعل القصيدة أكثر تأثيراً وعمقاً.

### الخاتمة

القصيدة تتسم بقوة اللغة والوضوح في التعبير عن النقد الاجتماعي والسياسي. الصور الشعرية متنوعة بين الحركية والبصرية والسمعية، مما يمنح النص عمقاً وتجسيداً حيّاً لمشاعر الاستياء والغضب. استخدام المحسنات البديعية من جناس وطباق وتشبيه يزيد من جمالية النص ويعزز تأثيره.
__________________
fouad.hanna@online.de


التعديل الأخير تم بواسطة fouadzadieke ; 04-06-2024 الساعة 12:23 AM
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 06:50 PM.


Powered by vBulletin Version 3.8.6
Copyright ©2000 - 2024, Jelsoft Enterprises Ltd
Translation by Support-ar
Copyright by Fouad Zadieke