Forum of Fouad Zadieke   Arabic keyboard

العودة   Forum of Fouad Zadieke > المنتدى الادبي > نبض الشعر > مثبت خاص بفؤاد زاديكه > مثبت* خاص أشعار فؤاد زاديكه القسم الثاني

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 06-06-2024, 04:17 PM
الصورة الرمزية fouadzadieke
fouadzadieke fouadzadieke غير متواجد حالياً
Administrator
 
تاريخ التسجيل: Jun 2005
المشاركات: 46,175
افتراضي الزّواجُ بالقاصِرِ الشاعر السوري فؤاد زاديكى

الزّواجُ بالقاصِرِ

الشاعر السوري فؤاد زاديكى

في حُكمِ دينٍ جائزٌ يا مُسلِمُ ... أنْ تَنكِحَ الأنثى كشخصٍ قاصِرِ

ربُّكم أعطى سَماحًا، إنّهُ ... مَهوى انحِدارٍ، للسّبيلِ العَاثِرِ

فِكرٌ بليدٌ، مُوغِلٌ في شهوةٍ ... أوحى بهِ الشّيطانَ، وَحْيَ الآمِرِ

يُرضِي رَسُولًا، واقِعًا في شِركِهِ ... في مَطلَبِ اللذّاتِ، فَيضِ الغًامِرِ

ما كان في يومٍ شَبُوعًا رَغبَةً ... مِنْ نشوةٍ في داخِلٍ و العَابِرِ

أفكارُهُ في نَحْو هذا، وَحْدِهِ ... إذ صارَ هَمًّا في تَنَامٍ ظاهِرِ

هذا، الذي جاءَ ادِّعاءً كاذِبًا ... في رِفْعَةِ الأخلاقِ، فوقَ الطَّاهِرِ

ما كانَ مِنْ شَيءٍ بهذا مُطلَقًا ... قد إسْتَباحَ العِرْضَ، فِعْلُ الفَاجِرِ

هل مِنْ نَبِيٍّ مثلُهُ في فِعْلِهِ ... قَتْلٌ و سَبْيٌ و انتِهاكٌ الغَادِرِ؟

المانيا في ٦ حزيران ٢٤
__________________
fouad.hanna@online.de


التعديل الأخير تم بواسطة fouadzadieke ; 06-06-2024 الساعة 05:45 PM
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 06-06-2024, 04:18 PM
الصورة الرمزية fouadzadieke
fouadzadieke fouadzadieke غير متواجد حالياً
Administrator
 
تاريخ التسجيل: Jun 2005
المشاركات: 46,175
افتراضي

القصيدة "الزواج بالقاصر" للشاعر السوري فؤاد زاديكي هي قصيدة نقدية تتناول موضوع الزواج من القاصرات في سياق ديني واجتماعي. سنقوم بتحليل القصيدة من حيث الأغراض الشعرية والبلاغة والبيان والتشبيه والاستعارة والكناية والجناس والطباق والتورية والصور الحركية والبصرية والسمعية.

### الأغراض الشعرية:
1. **النقد الاجتماعي والديني**: القصيدة تهاجم ممارسة الزواج من القاصرات، معتبرةً إياها شكلاً من أشكال الانحطاط الأخلاقي والديني.
2. **التعبير عن الرفض والاشمئزاز**: الشاعر يعبر عن رفضه واستنكاره لهذه الممارسة من خلال توظيف لغة حادة ونقدية.

### البلاغة والبيان:
1. **التشبيه**:
- "كشخصٍ قاصِرِ": يشبه الأنثى بشخص قاصر، مما يبرز عدم نضجها واستعدادها للزواج.
2. **الاستعارة**:
- "مَهوى انحِدارٍ": استعارة تشير إلى أن هذه الممارسة تؤدي إلى الانحدار الأخلاقي.
- "فَيضِ الغًامِرِ": استعارة توحي بالغمر الشديد، ربما للذة أو الشهوة.
3. **الكناية**:
- "في شهوةٍ": كناية عن الفعل غير الأخلاقي المرتبط بالشهوة.

### الجناس:
لا يوجد جناس واضح في القصيدة.

### الطباق:
1. **ظاهري**:
- "الداخل" و "العابر": يعبر عن التناقض بين الرغبة الداخلية والشهوة العابرة.
2. **ضمني**:
- "في شهوةٍ" و "في رفعة الأخلاق": يعبر عن التناقض بين الفعل المشين والأخلاق الرفيعة.

### التورية:
لا يوجد تورية واضحة في القصيدة.

### الصور الحركية والبصرية والسمعية:
1. **الصور البصرية**:
- "مَهوى انحِدارٍ": صورة بصرية تعبر عن الانحدار والانحطاط.
- "فَيضِ الغًامِرِ": صورة بصرية للمياه تغمر شيئًا ما، مما يعبر عن الفيض الزائد.
2. **الصور السمعية**:
- القصيدة تفتقر إلى صور سمعية واضحة، حيث تركز بشكل أكبر على الصور البصرية والحركية.
3. **الصور الحركية**:
- "أوحى بهِ الشّيطانَ، وَحْيَ الآمِرِ": صورة حركية تصور الشيطان وهو يوحي بفعل غير أخلاقي.
### الصور الشعرية والتشبيهات في القصيدة "الزواج بالقاصر" لفؤاد زاديكي

القصيدة تحتوي على عدة صور شعرية وتشبيهات تعبر عن موقف الشاعر النقدي تجاه ظاهرة الزواج من القاصرات. لنقم بتفصيل هذه الصور الشعرية والتشبيهات بشكل واضح ومفصل.

#### الصور الشعرية

1. **"أنْ تَنكِحَ الأنثى كشخصٍ قاصِرِ"**:
- **تشبيه**: يشبه الأنثى القاصرة بشخص قاصر، وهذا يعكس ضعفها وعدم قدرتها على اتخاذ القرارات المتعلقة بحياتها.

2. **"مَهوى انحِدارٍ، للسّبيلِ العَاثِرِ"**:
- **استعارة**: تعبر عن الانحدار الأخلاقي، حيث يستخدم "مَهوى" للدلالة على السقوط والانحدار، و"السّبيلِ العَاثِرِ" للدلالة على الطريق الخاطئ أو المضلل.

3. **"فِكرٌ بليدٌ، مُوغِلٌ في شهوةٍ"**:
- **استعارة**: يصور الفكرة البليدة وكأنها تغرق في الشهوة، مما يوحي بأن هذه الفكرة مدفوعة بالرغبات الدنيا.

4. **"أوحى بهِ الشّيطانَ، وَحْيَ الآمِرِ"**:
- **استعارة**: الشيطان يوحي بهذه الفكرة كأمر، مما يضفي طابعًا شريرًا وغير أخلاقي على الفكرة.

5. **"يُرضِي رَسُولًا، واقِعًا في شِركِهِ"**:
- **كناية**: كناية عن الشخص الذي يخضع لشهواته ورغباته، مما يجعله عرضة للخطأ والخطيئة.

6. **"فَيضِ الغًامِرِ"**:
- **استعارة**: تشير إلى الفيض الشديد، ربما في اللذة أو الشهوة، مما يغمر الشخص ويغرقه فيها.

7. **"صارَ هَمًّا في تَنَامٍ ظاهِرِ"**:
- **كناية**: كناية عن الفكرة أو الهم الذي يتزايد ويظهر بشكل واضح.

8. **"ما كانَ مِنْ شَيءٍ بهذا مُطلَقًا ... قد إسْتَباحَ العِرْضَ، فِعْلُ الفَاجِرِ"**:
- **استعارة**: يشير إلى الفعل الفاجر الذي يستبيح العرض، مما يوحي بالاعتداء والظلم.

9. **"هل مِنْ نَبِيٍّ مثلُهُ في فِعْلِهِ ... قَتْلٌ و سَبْيٌ و انتِهاكٌ الغَادِرِ؟"**:
- **كناية واستعارة**: يعبر عن أفعال قاسية وغير أخلاقية مثل القتل والسبي والانتهاك، مما يعكس الخيانة والغدر.

### التشبيهات

1. **"كشخصٍ قاصِرِ"**:
- يشبه الأنثى القاصرة بشخص قاصر. هذا التشبيه يبرز عدم نضج الأنثى وعدم قدرتها على اتخاذ قرارات حياتية هامة، مثل الزواج.

#### تفصيل الصور الشعرية

- **الاستعارة**:
- استخدام الاستعارة في القصيدة يُضفي عمقًا على الأفكار، حيث يجعل الفكرة المجردة ملموسة ومعبرة. على سبيل المثال، "مَهوى انحِدارٍ" يجعل فكرة الانحدار الأخلاقي ملموسة كالسقوط في هاوية.

- **الكناية**:
- استخدام الكناية يعزز التعبير الأدبي بفضل قدرتها على الإيحاء بمعانٍ أعمق. كناية "صارَ هَمًّا في تَنَامٍ ظاهِرِ" تشير إلى الفكرة أو الهم الذي يتزايد، مما يعكس تأثير هذه الفكرة على المجتمع.

- **الصور الحركية والبصرية**:
- الصور مثل "أوحى بهِ الشّيطانَ" تعطي حركة وديناميكية للصورة الشعرية، مما يجعل القارئ يتخيل الشيطان وهو يوحي بالأفكار الشريرة.
- الصور البصرية مثل "فَيضِ الغًامِرِ" تعطي انطباعًا مرئيًا للفيض، مما يجعل القارئ يتصور حالة من الغمر الكامل.

- **التشبيهات**:
- التشبيه البسيط "كشخصٍ قاصِرِ" يعطي فكرة مباشرة وواضحة عن عدم نضج الأنثى القاصرة، مما يجعل الرسالة أكثر وضوحًا وقوة.

###

القصيدة "الزواج بالقاصر" لفؤاد زاديكي تستخدم مجموعة متنوعة من الصور الشعرية والتشبيهات والاستعارات والكنايات لتعبر عن موقف نقدي حاد تجاه ظاهرة الزواج من القاصرات. هذه الصور تعزز الرسالة الشعرية وتجعلها أكثر تأثيرًا على القارئ، مما يعكس براعة الشاعر في توظيف الأدوات الأدبية لنقل موقفه وآرائه.

### النقد الأدبي:
1. **اللغة**:
- استخدم الشاعر لغة قوية وحادة للتعبير عن رفضه واستنكاره لممارسة الزواج من القاصرات. اللغة مليئة بالتشبيهات والاستعارات التي تعبر عن الانحطاط والانحدار الأخلاقي.
2. **البنية الشعرية**:
- القصيدة تتبع نمطًا شعريًا تقليديًا في الوزن والقافية، مما يعطيها نغمة إيقاعية قوية.
3. **الأثر العاطفي**:
- القصيدة تثير مشاعر قوية من الاستنكار والغضب تجاه ممارسة الزواج من القاصرات، مما يعكس موقف الشاعر بوضوح.
4. **الرسالة**:
- الرسالة الرئيسية للقصيدة هي نقد الزواج من القاصرات والدعوة إلى التفكير النقدي وإعادة النظر في هذه الممارسة من منظور أخلاقي وإنساني.

### الخلاصة:
قصيدة "الزواج بالقاصر" لفؤاد زاديكي هي نقد حاد لممارسة الزواج من القاصرات. تستخدم الشاعر لغة غنية بالبلاغة والبيان لتعبر عن رفضه واستنكاره لهذه الممارسة. القصيدة تحمل رسالة قوية تدعو إلى إعادة النظر في القيم الأخلاقية والدينية المحيطة بهذه القضية.
__________________
fouad.hanna@online.de


التعديل الأخير تم بواسطة fouadzadieke ; 06-06-2024 الساعة 05:43 PM
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 07:44 PM.


Powered by vBulletin Version 3.8.6
Copyright ©2000 - 2024, Jelsoft Enterprises Ltd
Translation by Support-ar
Copyright by Fouad Zadieke