Forum of Fouad Zadieke   Arabic keyboard

العودة   Forum of Fouad Zadieke > المنتدى الادبي > نبض الشعر > مثبت خاص بفؤاد زاديكه > خاص بمقالات و خواطر و قصص فؤاد زاديكه

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 01-07-2024, 01:03 AM
الصورة الرمزية fouadzadieke
fouadzadieke fouadzadieke غير متواجد حالياً
Administrator
 
تاريخ التسجيل: Jun 2005
المشاركات: 46,322
افتراضي إشراقة الصباح بقلم: فؤاد زاديكى (مشاركتي على فقرة الصباح و ما يعنيه في مجموعة رشيد ال

إشراقة الصباح


بقلم: فؤاد زاديكى

(مشاركتي على فقرة الصباح و ما يعنيه في مجموعة رشيد الثقافية تقديم الدكتورة ذكاء رشيد)
مع بزوغِ الفجرِ، تَبدأُ الطّبيعةُ في بثِّ أشعّتِهَا الأولى، لِتُعلِنَ عنْ إشراقةِ صباحٍ جديدٍ. تُعَدُّ هذهُ اللحظةُ السّاحرةُ رمزًا للتجدّدِ و الأملِ، حيثُ تتراقصُ أشعّةُ الشّمسِ الذّهبيةُ على صفحةِ السّماءِ، مُعلِنةُ عن يومٍ جديدٍ يَحمِلُ في طيّاتهِ فُرَصًا جديدةً، و آمالًا مُتجدّدةً.
يَستقبلُ النّاسُ إشراقةَ الصّباحِ، بفرحٍ غامرٍ، لأنّها تعبّرُ عن بدايةِ يومٍ جديدٍ في حياتِهم. معَ كلِّ صباحٍ، يُفتَحُ بابٌ جديدٌ للفُرَصِ و التّحدياتِ، ممّا يُعزّزُ الشّعورَ بالتفاؤلِ و الإيجابيةِ.
إنّ الهواءَ النّقيَّ و النّورَ البهيجَ يغمُرانِ الأرواحَ بالطّاقةِ و الحيويّةِ، ممّا يَمنحُ الإنسانَ دَفعةً مَعنويةً، لِبَدءِ يومِهِ بنشاطٍ و حَماسٍ.
إشراقةُ الصّباحِ، ليستْ مُجرّدَ بدايةٍ جديدةٍ ليومٍ آخرَ، بلْ هِيَ دعوةٌ للتفاؤلِ و التجدّدِ. إنّها تذكيرٌ بأنّ الليلَ مهما طالَ، فإنّ الفجرَ آتٍ لا مَحالةَ، و بأنّ الفُرصَ ما تزالُ مُتاحةً لتحقيقِ الأحلامِ و الطّموحاتِ.
إنّ رؤيةَ الشمسِ تُشرِقُ كلّ يومٍ تُقوّي في النّفوسِ الإيمانَ، بأنّ الحياةَ ستَستمِرُّ ، و أنّ الأملَ لا ينقَطِعُ.
الطّبيعةُ في الصّباحِ تبدو أكثرَ جمالاً و نقاءً، فالطّيورُ تُغرِّدُ بأعذبِ الألحانِ، و النباتاتُ تَتلألأُ بقطراتِ النّدى، و تبدأُ الحياةُ تدُبُّ في كلّ زاويةٍ من زوايا الكونِ و الطّبيعةِ و الحياةِ. هذهِ اللحظاتُ السّحريةُ تُعزّزُ الشّعورَ بالسّلامِ الدّاخليِّ و الارتباطَ بالطّبيعةِ، حيثُ يَنعكِسُ إيجابيًّا على الصّحةِ النّفسيةِ و الجسديةِ.
إشراقةُ الصباحِ، هي أكثرُ من مجرّدِ ظاهرةٍ طبيعيةٍ، إنّها رمزٌ للأملِ و التجدّدِ. استقبالُها بِفَرَحٍ، يَخلقُ الشُعورَ بالتفاؤلِ، و يَمنَحُ الإنسانَ قُوّةً لمواجهةِ تَحدّياتِ اليوم. في كلّ صباحٍ جديدٍ، فرصةٌ جديدةٌ للنُّمُوّ و التّطوّرِ، و تحقيقِ الطّموحاتِ المنشودةِ.
المانيا في ٣٠ حزيران ٢٤
__________________
fouad.hanna@online.de

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 11:48 AM.


Powered by vBulletin Version 3.8.6
Copyright ©2000 - 2024, Jelsoft Enterprises Ltd
Translation by Support-ar
Copyright by Fouad Zadieke