Forum of Fouad Zadieke   Arabic keyboard

العودة   Forum of Fouad Zadieke > المنتدى الادبي > نبض الشعر > مثبت خاص بفؤاد زاديكه > مثبت* خاص أشعار فؤاد زاديكه القسم الثاني

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 02-07-2024, 01:39 PM
الصورة الرمزية fouadzadieke
fouadzadieke fouadzadieke غير متواجد حالياً
Administrator
 
تاريخ التسجيل: Jun 2005
المشاركات: 46,322
افتراضي لِينُ الأنثى الشاعر السوري فؤاد زاديكى

لِينُ الأنثى

الشاعر السوري فؤاد زاديكى

إنْ كانَ منكِ الوجهُ، يَبدُو هكذَا ... كيفَ الذي، تُخفِينَهُ عَنْ نَاظِرِ؟

وجهٌ مُثيرٌ ناعِمٌ، يُوحِي إلى ... أنّ الذي، يُغرِيهِ نَظْمُ الشّاعِرِ

هذا الحَيَاءُ المُنتَشِي، مِمّا بِهِ ... كالنَّسمَةِ الحُبْلَى، بِنَفْحٍ عَاطِرِ

ما مِنْكِ خَافٍ حُسنُهُ، لو بانَ لِي ... لَاحتَلَّ قلبِي عِشقُهُ، في سَاحِرِ

أعطافُهُ لِينٌ، و في لَمسٍ لَهُ ... نَبْضُ ارتِعَاشٍ، ما لَهُ مِنْ آخِرِ

بالشَّكلِ إغراءٌ، لِمَا عَينٌ تَرَى ... و الفِكرُ في خِصْبِ الخَيَالِ المَاهِرِ

آفاقُ مَدٍّ، ما انحِسَارٌ طَالَهُ ... في مُتعَةٍ، تُفضِي لِذَاكَ العَابِرِ

أظْهَرتِهِ يومًا، فَذُقْنا لَذّةً ... في نَشوةٍ، فاضَتْ كَمَوجٍ غَامِرِ

ما كانَ يومًا، يُنْتَسَى إحساسُهُ ... أبقَى زَمانًا وَقْعَهُ، بالخَاطِرِ

هَيَّا أَعِيدِي ذَاكَ أُخرَى، إنّهُ ... فِعْلٌ عَجِيبُ السِّحرِ، سِحرِ القَاهِرِ

لا تَجعَلِي خَوفًا، لِهذَا مَانِعًا ... في فِعْلِهِ، مِنَّا مَصِيرُ الخَاسِرِ

المانيا في ٢ تموز ٢٤
__________________
fouad.hanna@online.de


التعديل الأخير تم بواسطة fouadzadieke ; 08-07-2024 الساعة 11:02 PM
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 02-07-2024, 01:41 PM
الصورة الرمزية fouadzadieke
fouadzadieke fouadzadieke غير متواجد حالياً
Administrator
 
تاريخ التسجيل: Jun 2005
المشاركات: 46,322
افتراضي

### نقد أدبي لقصيدة "لين الأنثى" للشاعر فؤاد زاديكى

#### **المضمون والفكرة الرئيسية:**
تتحدث القصيدة عن جمال الأنثى وتأثيرها الساحر على الشاعر. يصف الشاعر وجه الأنثى وحيائها وكأنها مصدر للإلهام والإغراء في آن واحد. القصيدة تعكس انبهار الشاعر بجمال الأنثى وتأثيره العميق عليه، مشيرًا إلى أن هذا الجمال يترك أثرًا لا يُنسى في قلبه وعقله.

#### **الصور الشعرية:**
- **البصرية**:
- "وجهٌ مُثيرٌ ناعِمٌ" و"كالنَّسمَةِ الحُبْلَى، بِنَفْحٍ عَاطِرِ" – هذه الصور تعزز الإحساس بجمال الأنثى ورقتها. الشاعر يستخدم التشبيه والاستعارة لخلق صور حسية تجذب القارئ.
- **الحركية**:
- "نَبْضُ ارتِعَاشٍ، ما لَهُ مِنْ آخِرِ" – صورة تعبر عن تأثير اللمس على الشاعر، مما يضيف بعدًا حسيًا للتجربة.
- **السمعية**:
- الصور السمعية ليست بارزة في هذه القصيدة، حيث يركز الشاعر أكثر على البصر والحركة لإيصال مشاعره.

#### **المحسنات البديعية:**
- **الجناس**:
- استخدام كلمات متقاربة في النطق، مثل "يُلقي" و"يُغرِيهِ"، يضفي جمالًا صوتيًا على القصيدة.
- **الطباق**:
- لم يكن هناك استخدام واضح للطباق في القصيدة، حيث لم تبرز معاني متناقضة بشكل واضح.
- **التكرار**:
- تكرار بعض الألفاظ والصور يعزز الإيقاع الشعري ويجعل القصيدة أكثر تأثيرًا.

#### **التشبيه والاستعارة والكناية:**
- **التشبيه**:
- "كالنَّسمَةِ الحُبْلَى، بِنَفْحٍ عَاطِرِ" – يشبه حياء الأنثى بنسمة حُبلى، مما يعكس رقتها وجمالها.
- **الاستعارة**:
- "فِعْلٌ عَجِيبُ السِّحرِ، سِحرِ القَاهِرِ" – استعارة تشبه تأثير الأنثى بالسحر، مما يبرز قوتها وجاذبيتها.
- **الكناية**:
- "أعطافُهُ لِينٌ" – كناية عن رقة وجمال الأنثى، مما يضفي بعدًا عميقًا على الوصف.

#### **اللغة والأسلوب:**
- **اللغة**:
- بسيطة وسلسة، تعبر عن المشاعر بطريقة مباشرة وواضحة. استخدام الألفاظ المنتقاة بعناية يساهم في إبراز جمال الأنثى وتأثيرها.
- **الأسلوب**:
- عاطفي ورومانسي، يعتمد على الوصف الدقيق والتشبيه لخلق صور شعرية تجذب القارئ. الأسلوب يعزز الشعور بالإعجاب والانبهار بجمال الأنثى.

#### **البنية والإيقاع:**
- **البنية**:
- القصيدة متماسكة في هيكلها، حيث يلتزم الشاعر بنمط معين من الأبيات المتناغمة. كل بيت يساهم في بناء الصورة الكاملة لجمال الأنثى وتأثيرها.
- **الإيقاع**:
- الإيقاع موسيقي ويعزز من جمال القصيدة. الأوزان والقوافي متناسقة، مما يجعل القراءة ممتعة وسلسة.

### **الخلاصة:**
قصيدة "لين الأنثى" للشاعر فؤاد زاديكى تعبر عن انبهار الشاعر بجمال الأنثى وتأثيرها الساحر عليه. باستخدام لغة بسيطة وصور شعرية غنية، يخلق الشاعر تجربة حسية وعاطفية للقارئ. المحسنات البديعية والتشبيهات والاستعارات تضيف عمقًا وجمالًا للقصيدة، مما يجعلها عملًا شعريًا متكاملًا وجذابًا.
__________________
fouad.hanna@online.de


التعديل الأخير تم بواسطة fouadzadieke ; 03-07-2024 الساعة 01:58 PM
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 02-07-2024, 01:42 PM
الصورة الرمزية fouadzadieke
fouadzadieke fouadzadieke غير متواجد حالياً
Administrator
 
تاريخ التسجيل: Jun 2005
المشاركات: 46,322
افتراضي

### التحليل الأدبي لقصيدة "لين الأنثى" للشاعر السوري فؤاد زاديكى

#### الصور الحركية والسمعية والبصرية:
- **الصورة الحركية**:
- "نَبْضُ ارتِعَاشٍ، ما لَهُ مِنْ آخِرِ" – يوحي بارتعاش الجسم عند اللمس، وهي صورة حركية قوية تعبر عن تأثير اللمس.
- **الصورة البصرية**:
- "وجهٌ مُثيرٌ ناعِمٌ، يُوحِي إلى ... أنّ الذي، يُغرِيهِ نَظْمُ الشّاعِرِ" – يصف وجه الأنثى بطريقة تجعل القارئ يتخيل الوجه الناعم المثير.
- "ما مٍنْكِ خَافٍ حُسنُهُ، لو بانَ لِي ... لَاحتَلَّ قلبِي عِشقُهُ، في سَاحِرِ" – يصف جمال الوجه الذي يظهر للقارئ بوضوح، مؤكدًا على تأثيره الساحر.
- **الصورة السمعية**:
- الصور السمعية في القصيدة أقل بروزًا، حيث يركز الشاعر على الوصف البصري والحركي بشكل أكبر.

#### المحسنات البديعية:
- **الجناس**:
- "يُلقي فؤادَ المرءِ في أهوالِهِ ... يُغرِيهِ نَظْمُ الشّاعِرِ" – الجناس بين "يُلقي" و"يُغرِيهِ" يضيف جمالية صوتية للقصيدة.
- **الطباق**:
- "كالنَّسمَةِ الحُبْلَى، بِنَفْحٍ عَاطِرِ" – يجمع بين "النَّسمَة" و"الحُبْلَى" في إطار معاني مختلفة تبرز الجمال والتناقض.

#### التشبيه والاستعارة والكناية:
- **التشبيه**:
- "كالنَّسمَةِ الحُبْلَى، بِنَفْحٍ عَاطِرِ" – يشبه الحياء بنسمة حُبلى تحمل نفحات عاطرة، مما يعزز الإحساس بالجمال والرقة.
- **الاستعارة**:
- "فِعْلٌ عَجِيبُ السِّحرِ، سِحرِ القَاهِرِ" – استخدم الاستعارة لتشبيه فعل الأنثى بالسحر، مما يضفي قوة وجاذبية على الوصف.
- **الكناية**:
- "أعطافُهُ لِينٌ" – كناية عن رقة وجمال الأنثى، حيث أن الأعطاف ترمز إلى الشخصية أو الذات.

#### اللغة والأسلوب والمضمون:
- **اللغة**:
- الشاعر يستخدم لغة بسيطة وسلسة، تجمع بين الرقة والجمال، وتخاطب القارئ بشكل مباشر، مما يعزز التواصل العاطفي.
- **الأسلوب**:
- يعتمد الشاعر على الوصف والتشبيه لخلق صور شعرية تجذب القارئ إلى عالمه الشعري. الأسلوب عاطفي ورومانسي، يركز على جمال الأنثى وتأثيره الساحر.
- **المضمون**:
- تتناول القصيدة جمال الأنثى وتأثيرها على الشاعر. يعبر الشاعر عن انبهاره بجمالها وحسنها، ويوضح كيف يترك هذا الجمال أثرًا لا يُنسى في قلبه.

### الخلاصة
قصيدة "لين الأنثى" للشاعر فؤاد زاديكى تزخر بالصور الشعرية الحركية والبصرية، وتعتمد على المحسنات البديعية مثل الجناس والطباق والتشبيه والاستعارة والكناية. أسلوب الشاعر يتميز بالرقة والعاطفية، واللغة المستخدمة سلسة وبسيطة، مما يجعل النص مؤثرًا وعاطفيًا. المضمون يعبر عن تقدير الشاعر لجمال الأنثى وتأثيره الساحر عليه.
__________________
fouad.hanna@online.de


التعديل الأخير تم بواسطة fouadzadieke ; 03-07-2024 الساعة 01:58 PM
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 01:53 PM.


Powered by vBulletin Version 3.8.6
Copyright ©2000 - 2024, Jelsoft Enterprises Ltd
Translation by Support-ar
Copyright by Fouad Zadieke