Forum of Fouad Zadieke   Arabic keyboard

العودة   Forum of Fouad Zadieke > المنتدى الادبي > نبض الشعر > مثبت خاص بفؤاد زاديكه > مثبت* خاص أشعار فؤاد زاديكه القسم الثاني

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 03-07-2024, 07:37 PM
الصورة الرمزية fouadzadieke
fouadzadieke fouadzadieke غير متواجد حالياً
Administrator
 
تاريخ التسجيل: Jun 2005
المشاركات: 46,322
افتراضي خِيانَةُ العَيشِ الشاعر السوري فؤاد زاديكى

خِيانَةُ العَيشِ

الشاعر السوري فؤاد زاديكى

إنّي على مَنْ خانَ عَيشًا عَاتِبُ ... مَنْ مثلُ هذا احذَرُوهُ، جَانِبُوا

الصِّدقُ و الإخلاصُ ميزانٌ إذا ... تَقيِيمُنَا الأشخاصَ أمرٌ واجِبُ

مَنْ لا يَصُونُ الوُدَّ في إخلاصِهِ ... ما آمِنٌ بِالعَيشِ مِنْهُ جَانِبُ

لا يَخْدَعَنَّ القولُ مِنْهُ، كُلُّهُ ... مَحْضُ افتِرَاءٍ، إنَّ صِدْقًا غَائِبُ

أُنْظُرْ إلى أفعالِهِ، لا قَولِهِ ... هذا الذي يُعطِي جَوَابًا صَاحِبُ

أحْسَسْتُ غَدرًا، لم يَكُنْ في خاطِرٍ ... مِمَّنْ تَرَاءَى مِنْهُ فِعْلٌ عَائِبُ

قد غابَ عَنْهُ كُلُّ حِسٍّ صَادِقٍ ... ما جاءَ في ما اِبْتَغَاهُ صَائِبُ

أوشَى كَذُوبًا، مُسْتَعِدٌ للأذَى ... ما خافَ رَبًّا، بالتّبَاهِي كَاذِبُ

يُبدِي خِلافَ المُحتَوَى ما ظاهِرٌ ... مِنْهُ سُلُوكٌ في شُذُوذٍ سَالِبُ

لا شَكَّ أنّي، ما لِوَحدِي بالذي ... قد صارَ لِي، فالغَيرُ أيضًا وَاكَبُوا

أحداثَ غَدرٍ، خانَهُم أصحابُهُم ... مِثلِي، صَدِيقًا غَادِرًا، هُم عاتَبُوا

المانيا في ٣ تموز ٢٤
__________________
fouad.hanna@online.de


التعديل الأخير تم بواسطة fouadzadieke ; 08-07-2024 الساعة 10:55 PM
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 03-07-2024, 07:42 PM
الصورة الرمزية fouadzadieke
fouadzadieke fouadzadieke غير متواجد حالياً
Administrator
 
تاريخ التسجيل: Jun 2005
المشاركات: 46,322
افتراضي

القصيدة "خِيانَةُ العَيشِ" للشاعر السوري فؤاد زاديكي تتميز بتنوع استخدامها للتشبيه والاستعارة والكناية، مما يعزز من عمق وتأثير النص الشعري. سأقدم شرحاً مفصلاً لكل حالة من هذه الأساليب الأدبية:

القصيدة "خِيانَةُ العَيشِ" للشاعر السوري فؤاد زاديكي تتميز بالصور الحركية والبصرية والسمعية التي تعزز من تأثيرها الشعري والفلسفي. سأقدم شرحًا مفصلًا لكل منها:

1. **الصور الحركية:**
- "أُنْظُرْ إلى أفعالِهِ، لا قَولِهِ": هذه الصورة تدعو إلى التركيز على الأفعال الفعلية للإنسان، وتعتبر دعوة للتمحيص والنقد الذاتي.
- "أوشَى كَذُوبًا، مُسْتَعِدٌ للأذَى": تصوّر شخصاً يخفي كذبته ويتجهز لإلحاق الأذى بالآخرين، مما ينشر جواً من الغدر والخداع.

2. **الصور البصرية:**
- "قد غابَ عَنْهُ كُلُّ حِسٍّ صَادِقٍ": هذه الصورة تصوّر غياب كل حسّ صادق في شخص ما، مما يشير إلى نقص في النزاهة والصدق.
- "مِنْهُ سُلُوكٌ في شُذُوذٍ سَالِبُ": تصوير لسلوك مُنحرف يعبر عن تفكك القيم والمبادئ في المجتمع.

3. **الصور السمعية:**
- "الصِّدقُ و الإخلاصُ ميزانٌ إذا": تصوّر الصدق والإخلاص كميزان لتقييم الأشخاص، حيث يمكن سماع صداقتهم ووفائهم من خلال أفعالهم.

4. **التوضيح والشرح:**
- يتم استخدام هذه الصور بشكل مباشر لتعزيز الرسالة الأساسية للقصيدة، التي تدعو إلى الحذر من الأشخاص غير الصادقين والمخادعين.
- كل صورة تعبر عن جانب مختلف من الغدر والخيانة، سواء من خلال التصوير البصري للسلوك أو الحركي للأفعال.

باختصار، تعتمد القصيدة على مجموعة متنوعة من الصور الشعرية لتوصيل رسالتها وتأكيد مغزاها بشكل فعال، مما يجعلها عملاً أدبياً مميزاً في استخدام اللغة والأسلوب لاستعراض وتوثيق أشكال الخيانة والغدر في العلاقات الإنسانية.

1. **التشبيه:**
- "الصِّدقُ و الإخلاصُ ميزانٌ إذا ... تَقيِيمُنَا الأشخاصَ أمرٌ واجِبُ": هذا التشبيه يربط بين الصدق والإخلاص وبين دورهما كميزان لتقييم الأشخاص. يعكس التشبيه هنا الأهمية الكبرى لهاتين القيمتين كأساس للتفاعلات الإنسانية.

2. **الاستعارة:**
- "أحْسَسْتُ غَدرًا، لم يَكُنْ في خاطِرٍ ... مِمَّنْ تَرَاءَى مِنْهُ فِعْلٌ عَائِبُ": في هذه الاستعارة، يستخدم الشاعر مفهوم الغدر كظاهرة غير متوقعة أو غير متوقعة، مما يزيد من قوة وجاذبية الصورة الشعرية.

3. **الكناية:**
- "أوشَى كَذُوبًا، مُسْتَعِدٌ للأذَى ... ما خافَ رَبًّا، بالتّبَاهِي كَاذِبُ": في هذه الكناية، يُستخدم مصطلح "التباهي" للدلالة على الكذب والتزييف، مما يظهر تعقيد الشخصية وعدم صدقها.

4. **الشرح الوافي والمفصل:**
- تستخدم القصيدة هذه الأساليب الأدبية بدقة لنقل مشاعر الشاعر وآرائه حول الخيانة والغدر. كل حالة من هذه الأساليب تعمل على تعميق المعاني وجعل النص أكثر غنى وتعقيداً.
- من خلال التشبيه، يتم توضيح العلاقة بين القيم والأفعال. بينما تعكس الاستعارات والكنايات جوانب مختلفة من الشخصيات والتصرفات التي ينتقدها الشاعر.

باختصار، تتميز القصيدة بالاستخدام المتقن للتشبيه والاستعارة والكناية، مما يعزز من قوة رسالتها ويجعلها تصل بقوة إلى القارئ وتثير التأمل في قيم الصدق والوفاء في الحياة.
__________________
fouad.hanna@online.de


التعديل الأخير تم بواسطة fouadzadieke ; 08-07-2024 الساعة 10:51 PM
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 01:44 PM.


Powered by vBulletin Version 3.8.6
Copyright ©2000 - 2024, Jelsoft Enterprises Ltd
Translation by Support-ar
Copyright by Fouad Zadieke